البيئـــة و المحيــط Génie de l'environnement Environnement, développement durable ,écologie et protection de la nature.

إضافة رد
قديم 16-08-2011, 09:44 AM
  #1
Abou_Ahmed

عضو بالمجلس العلمي
 الصورة الرمزية Abou_Ahmed
 
La spécialité: Hydraulique
اخرى ( جامعة عربية او اجنبية )
تاريخ التسجيل: 19-01-2009
الدولة: 突尼斯
المشاركات: 8,325
Abou_Ahmed عضو محترف الابداعAbou_Ahmed عضو محترف الابداعAbou_Ahmed عضو محترف الابداعAbou_Ahmed عضو محترف الابداعAbou_Ahmed عضو محترف الابداعAbou_Ahmed عضو محترف الابداعAbou_Ahmed عضو محترف الابداعAbou_Ahmed عضو محترف الابداعAbou_Ahmed عضو محترف الابداعAbou_Ahmed عضو محترف الابداعAbou_Ahmed عضو محترف الابداع
افتراضي مشروع قناة البحرين و الآثار البيئيّة لهذا المشروع


مشروع قناة البحرين المزمع إنشاؤها للربط بين خليج العقبة بالبحر الأحمر والبحر الميت
والآثار البيئية لهذا المشروع




1. يقع البحر الميت على بعد40 كم من عَمّان بالأردن و35كم من القدس ويصل عمقه إلى حوالي- 417م عن سطح الأرض وعن مستوى سطح البحر بحوالي 400م وتحتوى مياه البحر الميت على أملاح غنية بالمعادن وتصل ملوحته إلى حوالي 30% أى أعلى من ملوحة مياه البحر بأكثر من 10 مرات وينبثق من البحر الميت العديد من الينابيع ذات المعادن الحرارية .
2. التدفق للبحر الميت أقل من المعدل الطبيعي نظرا لنقص المياه بحوالي 1م/سنوياً نتيجة السحب لمختلف الاحتياجات بالإضافة إلى قلة المياه حيث قل مستوى الماء بحوالي 24م وتقلصت مساحة البحر الميت بحوالي 33% خلال 55سنة الأخيرة خاصة منذ عام 1970 حيث انخفض مستوى سطح البحر الميت من -417م تحت مستوى سطح البحر إلى -393م وكذلك تقلص المسطح المائى له حيث كان فى عام 1950 حوالى 1043كم2 بمستوى -393م وخلال عام 2005 بلغت 637كم2 بمستوى -417م ومن المنتظر أن يصل مساحة المسطح المائي خلال عام 2020إلى 622كم2 بمستوى-427م.
3. أشار الخبراء الأمريكيون ضمن مشروعاتهم المائية لفلسطين فى أواخر أربعينات وخمسينات القرن العشرين إلى ضرورة إنشاء قناة البحرين عبر فلسطين وبدأت إسرائيل تفكر فى إنشاء القناة بعد حرب 1973وبدأت الدراسات والمسوح الجيولوجية والتضاريس لاختبار طبقات الأرض خلال عام 1981.
4. طرحت الحكومة الأردنية مشروعاً بديلاً لربط البحر الميت بالبحر الأحمر والذي قوبل برفض واعتراض من الجانب الإسرائيلي فى عهد مناحم بيجين ثم تجمد المشروع بعد تشكيل حكومة الوحدة الوطنية بزعامة شيمون بيريز عام 1984.
5. يهدف المشروع إلى إعادة تزويد البحر الميت بمياه البحر الأحمر لإعادة ملئه ليصل إلى مستواه السابق خلال عام 1930 فى فترة 10 – 30 سنه ثم المحافظة على مستواه بأن يتم الضخ فى هذه القناة بما يعادل البخر السنوي لمياه البحر كما أن المشروع سيؤمن حوالي 850 مليون م3 مياه عذبه سنوياً, كما سيتم توليد حوالي 550 ميجاوات كهرباء بالاستفادة من فرق ارتفاع مستوى البحرين عند تدفق المياه يبلغ طول القناة المقترحة 180كم وهى خليط من الأنفاق والقنوات من منطقة العقبة بالبحر الأحمر حتى البحر الميت وسوف تتدفق المياه عن طريق قناة متصلة بمحطة ضخ ورفع للمياه التي ستمر فى ممر النقل الرئيسي الذى يستوعب حوالي 1.9 مليار م3 من المياه سنوياً.
6. تعتمد فكرة المشروع على معدات ضخ وتفريغ تعمل على نقل مياه البحر الأحمر إلى محطة التحليه بالقرب من البحر الميت التي تدار بمساقط المياه والاستفادة من الطاقة المتخلفة منها وخط تفريغ مياه عذبة لنقل المياه بعد تحليتها إلى المستخدم النهائي كما تريد إسرائيل الاستفادة من المشروع فى تنفيذ مشروعات قومية تزيد من قوتها الاقتصادية والعسكرية والبشرية وبخاصة فى منطقة النقب وتتظاهر إسرائيل بأن المشروع سيجعل المنطقة تبدو فى صورة من التعاون والسلام وهى ما زالت أبعد ما تكون عنها.
7. بناء على رسالة موقعة من كل من الأردن – فلسطين – إسرائيل موجهة للبنك الدولي لتمويل الدراسة المقترحة بمبلغ 20 مليون دولار لنقل المياه من البحر الأحمر إلى البحر الميت أعلن البنك الدولي فى بيان صدر خلال شهر يوليو 2005 عن موافقة الدول المانحة ( اليابان – أمريكا – فرنسا – إيطاليا – النرويج – السويد ) على تمويل الدراسة التمهيدية لهذا المشروع بمبلغ 15.5 مليون دولار والتى تستغرق عامين وفيما يتعلق بالتمويل فإن البنك الدولي هو مظلة تنفيذ المشروع وأن كافة الأموال اللازمة ستذهب إلى حساب البنك الذى سيقوم بالتمويل.
8. تم إجراء الدراسة الاستكشافية لمشروع قناة توصيل البحر الأحمر بالبحر الميت بمعرفة كلية الهندسة بجامعة القاهرة بناء على تكليف من السيد الدكتور رئيس مجلس الوزراء وبدعم مادي من جهاز شئون البيئة 450 ألف جنيها – هيئة قناة السويس 150 ألف جنيها حيث استغرقت الدراسة حوالي 6 شهور اعتباراً من أغسطس 2007 حتى فبراير 2008 وتم تكوين فريق من الخبراء يمثلون كلية الهندسة بجامعة القاهرة – معهد الدراسات الاجتماعية بجامعة عين شمس – الهيئة القومية للاستشعار من بعد وعلوم الفضاء- المركز القومي لبحوث المياه – الهيئة القومية للثروة المعدنية- جهاز شئون البيئة – المعهد القومي للأبحاث الفلكية والجيوفيزيقية – كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة – معهد بحوث الصحراء – المركز القومي لبحوث المياه – كلية الحقوق بجامعة القاهرة بالإضافة إلى بعض الجهات المعنية الأخرى 0
9. تهدف الدراسة الاستكشافية إلى فحص ودراسة مشروع قناة (أنبوب) البحر الأحمر والبحر الميت RSDSC وذلك بالتركيز على الآثار السلبية المحتملة للمشروع على المنطقة والكشف عن التهديدات التي تواجه الجانب الوطني المصري، كما تهدف الدراسة أيضاً إلى إيجاد وسائل تمهيدية لإجراء مجموعة مـن الدراسات التفصيليـة والأنشطـة البحثيـة التي يمكن إجراؤها علاوة على توفير أساس علمي سليم لفحص ودراسة المقترحات المشابهة بالمنطقـة .

ويمكن تلخيص الأنشطة التي تم إجراؤها فى إطار الدراسة الاستكشافية فيما يلى :
- دراسة السيناريوهات المطروحة لنقل المياه من البحر الأحمر للبحر الميت والمعلومات المتوافرة عن المشروع ومخططها المقترح والأنشطة ذات الصلة المقترحة.
- جمع البيانات والمعلومات ذات الصلة بالمشروع والمتوافرة إقليميا ودوليا لتكوين قاعدة بيانات علمية وأساس مرجعي لأي دراسات وتحليلات أخرى مستقبلية .
- تقييم واستخدام البيانات والمعلومات المتعلقة بمشروع قناة توصيل البحر الأحمر بالبحر الميت المتوافرة إقليميا ودوليا وتشكيل قواعد بيانات علمية متعددة لتحقيق أهداف الدراسة الاستكشافية المقدمة.
- فحص ودراسة الآثار المحتملة وتقييم التأثيرات السلبية المتوقعة لمشروع قناة توصيل البحر الأحمر بالبحر الميت على المنطقة وذلك في إطار المعلومات المتوافرة عن المشروع ومخططه المقترح والأنشطة المقترحة ذات الصلة.

- اقتراح مجموعة من الأنشطة البحثية والدراسات بهدف تعزيز قدرات مصر بفحص ودراسة الآثار التي يمكن أن تنجم عن مشروع قناة توصيل البحر الأحمر بالبحر الميت والمقترحات المشابهة فى إطار المنطقة .

· الآثار البيئية :

ترى العديد من السيناريوهات تكوين بحيرات (مسطحات مائية) لتخزين المياه. وتلك المسطحات المائية ستؤدى إلى حدوث تغير عكسي فى الحياة البرية حيث لن تتمكن العديد من الكائنات من عبور المسطحات المائية. كما أن المسطحات المائية قد تؤثر أيضا على مسار هجرة الطيور كما أن بحيرات مياه البحر تتسبب فى زيادة الحشرات التى قد تساعد فى سرعة انتشار الأمراض. ويمكن أن تؤدى أيضا إلى زيادة فى المساحات الزراعية المحلية وبالتالي التأثير على المناخ المحلى.
- المدخلات المتغيرة : تكوين مسطحات مائية جديدة.

- المخرجات المتغيرة : حدوث تغيير فى الحياة البرية والنباتات المحلية.
- الإجراء ( الدراسة ) : تقييم الحياة البرية والنباتية الحالية، والتغيرات المتوقعة بناءا على تغير المناخ المحلى والتغيرات فى استخدام الأراضي ( الزراعة، التوسع العمراني و تكوين المسطحات المائية الجديدة ).
- وسينتج عن القناة سريان ضخم للمياه من البحر الأحمر للبحر الميت عبر خليج العقبة والتي يمكن أن تؤثر وبشكل سلبي على خط الشاطئ والاستثمارات السياحية فى مصر. وعلاوة على ذلك قد تتأثر الشعاب المرجانية بفعل سريان المياه والعكارة المتزايدة.

- المدخلات المتغيرة : حدوث تغيير فى التدفق الكتلي فى خليج العقبة.
- المخرجات المتغيرة : حدوث تغيير فى الجريان ( السريان ) فى خليج العقبة وحدوث تغيرات بخط الشاطئي، وتغيرات بيئية بالشعاب المرجانية.
- الإجراء ( الدراسة ) : تطوير نموذج السريان بخليج العقبة.

الأثر الزلزالي الناجم عن مشروع قناة توصيل البحر الأحمر بالبحر الميت
تتميز المنطقة شمال خليج العقبة بموقعها الجيولوجي والتكتونى المتميز ويرجع ذلك إلى الحركات النسبية بين الصفائح الطبقية الأرضية الأفريقية والعربية وسيناء. وينتج عن تلك الحركات تراكم للطاقة وذلك عبر تاريخها الجيولوجي حيث تم التعرف على وتسجيل أغلب الإزاحات الأفقية الحديثة على طول التصدعات وقد نتج عن تلك التحركات الحديثة وقوع عدد كبير من الزلازل المدمرة.
وتعمل الدراسة الحالية على مراجعة وتحليل البيانات والمعلومات والأبحاث الحالية المتعلقة بالموقع الجيولوجي لمنطقة مشروع قناة توصيل البحر الأحمر بالبحر الميت والمناطق المجاورة فى مصر، وبخاصة خليج العقبة وشبه جزيرة سيناء وخط شاطئ البحر الأحمر فى الصحراء الشرقية.
أشارت الدراسات الجيولوجية والتكتونية إلى أن منطقة مشروع قناة توصيل البحر الأحمر بالبحر الميت تعتبر جزء من أحد الأحزمة النشطة للتشوه على الأرض وتقع المنطقة على طول نظام تصدع البحر الميت DSFS ) ) Dead Sea Fault Systemوتشير وثائق التسجيلات التاريخية إلى حدوث زلازل كبيرة مدمرة، وقد تركزت التسجيلات الزلزالية بنظام على مدى الخمسة عشرة عاما الماضية فى الجنوب وبخاصة فى خليج العقبة.

الآثار الجيولوجية :
يشكل موقع المشروع بوادي عربة Arava جزء من منطقة الزلازل النشطة نسبيا بالأخدود (الصدع) الأفريقي السوري، وإنشاء قناة بمياه البحر بوادي عربة سريع التبخر من المحتمل أن يؤدى إلى زيادة مخاطر الزلازل من وجهة نظر علم الزلازل. كما سيتم تطوير استخدام الأراضي بتكثيف الزراعة حول منطقة البحر والبحيرات (المسطحات المائية) التي تم تشكيلها والتي يمكن أن تؤدى إلى تلوث الجداول المائية وجزء من خزانات المياه العذبة عن طريق زيادة الإرتشاح والتسرب من قناة البحرين .
- المدخلات المتغيرة : حمل المياه الزائد على خطوط التصدع النشطة، والتغير فى استخدام الأراضي عن طريق زيادة وكثافة الزراعة.
- المخرجات المتغيرة : احتمالية وقوع الزلازل، وتغير المناخ المحلى بسبب التغير فى استخدام الأراضي، وتغير سطح المياه الأرضى وخزان المياه الجوفي .
- الإجراء (الدراسة) : المسح الجيوفيزيائى، إعداد خرائط لخزانات المياه الجوفية المحلية وسطح المياه الأرضية، والتقييم السنوي لتغيير المناخ المحلى بسبب تغيير استخدام الأراضي .
وقد يزداد تعرض المنطقة لمخاطر الزلازل بعد تنفيذ المشروع طبقا لنظرية الخزانات المثيرة والمحفزة للزلازل RIS))Reservoir Induced Seismicity والتي تعتمد عليها الجماعات المعارضة للاستشهاد بأن الخزانات والسدود هي التي تتسبب في حدوث الزلازل فى العديد من المناطق حول العالم. ويمكن انتقال الطاقة الزلزالية على طول DSFS من منطقة البحر الميت إلى الدول الواقعة على الحدود ومن بينها مصر مما قد ينتج عنه تعرض المرافق المحلية والبنية الأساسية وبخاصة بشبه جزيرة سيناء والخط الساحلي للبحر الأحمر إلى التدهور والتدمير.
ويوصى بإجراء دراسة عن تقييم الأثر البيئي للمشروع، وتهدف تلك الدراسة المقترحة إلى تحديد المناطق المعرضة لخطر التدمير الزلزالي واحتمالية حدوثه فى مصر.
وسينتج عن هذا المشروع مخاطر محتملة قد تؤثر على المياه الجوفية بسيناء، فخزان المياه الجوفي الرئيسي بسيناء معروف بأنه من أكثر خزانات المياه الجوفية انخفاضا و يتسم بقدرة تخزينية كبيرة، كما أنه المصدر الرئيسي للمياه للحفاظ على استمرارية برامج التنمية الحكومية الحالية والمستقبلية بسيناء. وتتضمن المخـاطر الناجمة عـن تلك القنـاة

(الأنبوب) بعد تشغيلها احتمالية استمرار التسريبات، والإرتشاحات العرضية، وانتشار تلوث مياه البحر الناتج عن الزلازل والفيضانات، علاوة على احتمال جريان وسريان مياه البحر عبر مناطق الصدع و شقوق خزان المياه الجوفي المنخفض. وقد تؤدى الملوحة العالية لمياه البحر الأحمر والتي سيتم نقلها عبر القناة المقترحة إلى تغيير اتجاهات السريان وزيادة انتشار ملوحة المياه الجوفية بتلك الخزانات الجوفية.
تشير الدراسة إلى أهم الملامح الجيولوجية والجيومورفولوجية والمائية لسيناء وأهم الوحدات الجيولوجية التي تحمل أغلب المياه الجوفية بشبه الجزيرة، حيث تمت مناقشة المخاطر المحتملة وبالتفصيل أثناء عملية تشغيل القناة، ولكن لم يتم أخذ المخاطر المحتملة بتلك الدراسة أثناء عملية إنشاء القناة فى الاعتبار والتي يجب التأكيد على دراستها وبشكل تفصيلي. وقد تم إعداد نموذج مبدئي باستخدام مقطع عرضي رأسي ثنائي البعد ونتج عن تحليل النموذج الإشارة إلى حدوث تسريبات مستمرة محتملة من القناة المقترحة بمعدل صغير جدا مما قد يكون لها تأثيرات عكسية واضحة على نوعية المياه الجوفية بخزان المياه الجوفي المنخفض وبخاصة فى إطار سيناريوهات التنمية المستقبلية. وترتبط تلك السيناريوهات بإمكانية انخفاض إعادة الشحن الناتج عن الاحترار العالمي أو التغيرات المناخية التي قد تؤدى إلى انخفاض مكون سريان المياه الجوفية الغربية.
نتائج الدراسة:
تعتبر فكرة إدارة المياه بمنطقة الشرق الأوسط فكرة قديمة بين مجتمعات المنطقة، حيث تم إعداد مجموعة كبيرة من الدراسات والمقترحات من عدد لا يحصى من الهيئات العلمية والاجتماعية المهتمة بهذا الموضوع . وقد تأثر العديد من تلك الدراسات العلمية والمقترحات مثل مشروع قناة ( أنبوب) البحر الأحمر والبحر الميت بالظروف الدولية والإقليمية السائدة، ويمكن اعتبار مشروع قناة البحر الأحمر والبحر الميت حل جزئي بديل يتطلب إعادة التدقيق والفحص، ولكن لا يمكن اعتباره الحل الوحيد علاوة على أنه لا يعتبر حل شامل لإدارة المياه بالمنطقة. ولا يمكن فصل حلول إدارة المياه والتي يتم طرحها للمناقشات أو الدراسات الدولية عن النزاعات التي تحدث بالمنطقة.

النتائج البيئية:
توفر الدراسة تصور مبدئي للآثار الكامنة للمشروع على البيئة الإقليمية، كما يتم إلقاء الضوء على الدراسات والأبحاث الأخرى المطلوبة لتقدير حجم الأثر السلبي للمشروع. ومن بين الموضوعات التي تثير القلق بشأن البيئة الإقليمية والتي حددتها الدراسة: التغيرات المناخية والجوية ونوعية الهواء، والتلوث الذي سينجم عن كل من التنمية الصناعية، والإنشائية، والقائمة على كل من الأرض والبحر، وأيضا تلوث موارد المياه الجوفية، والتغيرات العكسية وغير الملائمة لاستخدامات الأراضي وأثرها على توازن النظام البيئى بالبحر الأحمر وبخاصة بالقرب من موقع المأخذ المقترح بخليج العقبة، والآثار الفردية والتراكمية على كل من النباتات، وهجرة الطيور، والحياة البحرية والبرية...الخ.

توصيات عامة للدراسة:
إعداد برنامج للتوعية يهدف إلى توفير المعلومات العلمية والموضوعية بشأن المشروع أثاره المحتملة على مصر والمنطقة. ويمكن للبرنامج أن يتوسع ليتضمن قنوات الاتصال مع الدول الواقعة على حدود خليج العقبة ومنطقة البحر الأحمر بالإضافة إلى المجتمع الدولي.
وعلاوة على ذلك دراسة الجدوى الحالية والمؤيدة من المجتمع الدولي والممولة من البنك الدولي للمشروع المقترح يجب أن تتوسع لتتضمن إجراء دراسة جدوى أكثر شمولا لمشروع بهذا الحجم. ويجب على مصر إجراء فحوصات ودراسات مكثفة مع التركيز على جميع العناصر التي بإمكانها التأثير على المنطقة المحيطة وبخاصة فى خليج العقبة.
التوصيات البيئية:
لم يجرى المجتمع الدولي الدراسات الملائمة للآثار البيئية بشكل كامل ، كما يجب على تلك الدراسات أن تستفيد من النموذج الذي يتم إعداده لتفهم الأثر الكامل والتحديد الحاسم والقاطع للآثار البيئية السلبية المحتملة. كما يجب أن تتضمن دراسة الجدوى التي ينفذها البنك الدولي تحديد المعايير الخاصة بالتخفيف من الآثار السلبية والتمويل المطلوب لتنفيذ تلك المعايير ليتم تخصيصها مبكرا بتلك الدراسة.

التوصيات الجيولوجية والزلزالية:

يجب أن يتم استخدام وتطبيق نتائج تقييم الأثر البيئي للمشروع على مصر كمدخل متكامل يهدف إلى تحديد المناطق المعرضة للمخاطر الزلزالية، و الزلازل المدمرة وإمكانية حدوثها. ويتم التوصية بناءا على نتائج هذا المدخل اختيار المناطق الآمنة لتنفيذ المشروعات التنموية فى المنطقة ، مع فرض سبل التحكم فى تخطيط استخدام الأراضى بالنسبة للمجتمعات العمرانية الجديدة واستصلاح الأراضى. كما يجب تطبيق تصميم إنشاءات ومباني مقاومة للزلازل وذلك بناءا على القواعد الخاصة بالحماية من الزلازل بمصر فى المنطقة. وإجراء رصد للتشوه النوعي للموقع، مع تنظيم الحملات لزيادة الوعى العام بمعايير الحماية والمحاذير التي يجب إتباعها خلال الزلازل جنبا إلى جنب مع توفير مستشفيات الطوارئ ومراكز الأزمات ( الطوارئ ) للمواقع الأكثر عرضه للزلازل.

تعليقات على الدراسة الاستكشافية
أ. تناولت الدراسة الجهات التي شاركت فى إعدادها ثم شرح مشكلة البحر الميت وتعريف بمشروع قناة توصيل البحر الأحمر بالبحر الميت وموارد المعلومات الخاصة بتلك الدراسـة ثم نتائج وتوصيات الدراسة والأثر البيئى للمشروع وتضمنت الدراسة المخاطر السلبية من تنفيذ مشروع توصيل قناة البحر الأحمر (خليج العقبة) بالبحر الميت فى كافة المجالات وهى:-
(1) المناخ.
(2) التأثيرات البيئية على خليج العقبة.
(3) الأرض والمياه.
(4) المخاطر الجيولوجية والتكتونية والزلازل.
(5) التقييم الهيدرولوجي والهيدروجيولوجى.
(6) تأثير المياه والطاقة.
(7) الآثار الاقتصادية والعمرانية.
(8) الآثار الاجتماعية والسكانية.

ب. أوصت الدراسة الاستكشافية إلى ضرورة عمل دراسات تفصيلية دون اقتراح برنامج عمل وخطة للبحث ودون اقتراح دراسات حقلية وتجارب معملية يمكن تنفيذها من خلال مشاركة مؤسسات علمية متخصصة وباحثين وعلماء متخصصين فى فروع العلم المختلفة ولم يقدم التقرير خطة عمل مستقبلية متكاملة كناتج أساسي من تعاون المشاركين فى إعداد الدراسة الاستكشافية والفترة الزمنية المطلوبة لتنفيذ تلك الدراسات والميزانية المقترحة حتى يمكن لمتخذي القرار تدبير التمويل اللازم لاستكمال تلك الدراسات الميدانية .

الخلاصة

1. تهدف إسرائيل من المشروع تطوير وتعمير صحراء النقب بتوفير مصادر المياه والكهرباء لها حيث إنها تشكل نصف مساحة فلسطين وتقع بالقرب من مصر وسيؤدى ذلك إلى استيعاب المزيد من المهاجرين اليهود(حوالي 2مليون مهاجر) وتغيير الطبيعة السكانية فى صحراء النقب بما يشمله ذلك من الاستيلاء على مزيد من أراضى البدو والعرب فى المنطقة وما يترتب على ذلك من إعادة توزيع السكان ونشأة مشروعات زراعية وصناعية.
2. تشتمل الآثار السلبية المحتملة على البيئة الطبيعية تلوث المياه الجوفية بسبب تسرب المياه المالحة من القناة أما التأثيرات البيولوجية السلبية المحتملة فتتمثل في وقف حركة الحياة البحرية نتيجة إنشاء أو صيانة مشروعات البنية التحتية وتأثيره على الشعاب المرجانية فى المأخذ المقترح من خليج العقبة لذلك فمن الضروري الحصول على تفاصيل التصميمات الهندسية للعمل بالمشروع وطرق التنفيذ المقترحة حتى يمكن استخدام هذه البيانات فى عمل دراسات تفصيلية للتحقق من التأثيرات المترتبة عند الإنشاء وبعد استكمال المشروع وتشغيله.
3. فتح القناة المقترحة بين مينائي العقبة وإيلات وانسياب المياه خلال هذه الكتلة الصخرية مروراً بوادي عربه سيكون له آثار جانبية على البيئة البحرية فى خليج العقبة وتضرر سكان الجزء الشرقي من سيناء الذين يعتمدون على الزراعة والسياحة فى معيشتهم لذلك فمن الضروري إجراء حصر شامل للثروات الطبيعية والموارد الأرضية والبحرية ودراسة المخاطر البيئية وتأثيراتها على المنطقة حتى يتم تفادى الآثار السلبية للمشروع نظراً لأن السحب الضخم المعلن للمياه (1.9 مليار م3) من خليج العقبة سيؤدى إلى آثار سلبية على النظام البيئى البحري والشعاب المرجانية الشديدة الحساسية في حين تشير الدراسات إلى احتمالية زيادة كمية السحب المعلنة من المياه لمواجهة كافة الأنشطة المخطط لها.
4. تعاون دول حوض نهر الأردن لحل مشكلة ندرة المياه عن طريق اقتراح خطط للأسلوب الأمثل لإدارة المياه فى حوض نهر الأردن واعتبار هذه الخطط نموذجاً لأسلوب إدارة المياه فى أحواض إقليمية أخرى بموافقة وتأييد دولي يسهل تطبيقه على أحواض أخرى منها حوض نهر النيل تلعب فيه إسرائيل دوراً محوريا فى مستقبل إدارة المياه فى المنطقة.
5. تحقيق واقع جغرافي واقتصادي جديد على الأرض بالاعتراف الدولي بوادي عربة والبحرالميت بمشاركة المؤسسات والشركات الدولية والمجتمع المدني الدولي سيمنح إسرائيل دوراً قياديا وحماية شرعية ودولية يؤدى إلى تحويل الحدود الشرقية لمصر إلى حاجز بين التنمية الشاملة فى الشرق وتنمية محددة فى سيناء وتصبح إسرائيل مايسترو هذه المنطقة وعزل مصر من الساحة الدولية بعد أن يكتسب مشروع توصيل البحرين والمشروعات الاقتصادية المرتبطة به حماية وشرعية.
6. يتم إدارة المشروع وتقييمه من خلال اللجنة القيادية الفنية العليا التي تتكون من 14 عضوا ممثلين من كل من الأردن – فلسطين – إسرائيل بالإضافة إلى عدد 2 ممثل من البنك الدولي، وهذه اللجنة هي المسئولة عن إعداد الدراسات التى تشتمل على:-
- تكامل الخواص الفنية والاقتصادية والبيئية والاجتماعية.
- التقييم البيئي والاجتماعي للآثار المحتملة للمشروع .
- دراسة حول خليج العقبة (المصدر)- وسيلة النقل (الأنبوب/القناة )- البحر الميت (المصب) – معدات الطاقة المائية وتحلية المياه.
بالإضافة إلى لجنة الخبراء المستقلين للتحكيم، وتتولى وزارة الري والمياه الأردنية التصديق على دراسات التقييم البيئي والاجتماعي للآثار المتوقعة من تنفيذ المشروع.
لذلك فلا بد من الدول المشاطئة لخليج العقبة أن تطالب بعضويتها فى تلك اللجنة حتى تكون على بينة من الآثار المحتملة للمشروع فى إطار من التعاون والشفافية التى يجب أن تسود العلاقات بين الدول المشاطئة للخليج وعدم انفراد أى دولة من دول المشروع بالتصـديق على التقييم البيئي والاجتماعي لدراسة الجدوى وضرورة ضم سيناء كجزء من برامج وخطط التنمية الشاملة لمنطقة خليج العقبة – البحر الميت لتصبح منطقة ذات صلة وليست منطقة معزولة.
7. نقل حوالي 2 مليار م3 من مياه خليج العقبة إلى البحر الميت سيؤدى إلى قتل الكائنات الحية الموجودة فى هذه المياه وتقليل نسبة وجود تلك الكائنات فى مياه الخليج، أما البحر الميت والذى تعيش فيه كائنات دقيقة باستطاعتها العيش فى أعلي تركيز للملوحة حيث أنواع من الطحالب الخضراء وبعض أنواع البكتريا المحبه للأملاح، ومن الممكن لتلك الطحالب الخضراء بالبحر الميت تتطور إلى جراثيم تؤدى إلى صبغ المياه باللون البني.
8. تسويق المزارات والآثار التاريخية لدول الجوار الجغرافي فى الأسواق السياحية العالمية مثل عناصر الجذب السياحي المصرية فى جنوب سيناء وتوظيف معطيات الحضارة المصرية القديمة فى دعاياته ومنشآته وخدماته السياحية وتقديم الحكومة الإسرائيلية إعفاءات ضريبية كبيرة والمساهمة فى الأبحاث والتطوير والتنمية والترويج لاجتذاب الاستثمارات الأجنبية حيث أن إسرائيل تتمتع بميزة تنافسية فى هذه المجال .
9. تخصيص نسبة مئوية من أرباح أى مشروعات استثمارية يتم تنفيذها بالاستفادة من مياه خليج العقبة وذلك لعلاج وتخفيف الآثار السلبية وتعويض المجتمعات المتضررة والمساهمة فى حالات الطوارئ والكوارث والاغاثة والإنقاذ.


المصدر: المجموعة الهندسية للأبحاث البيئية


__________________
الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله
الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا.
لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون.
Abou_Ahmed غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مشروع, لهذا, الآثار, المشروع, البحرين, البيئيّة, قناة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تقييم الآثار البيئية لشبكات المياه و الصرف الصحي Abou_Ahmed البيئـــة و المحيــط 1 16-07-2013 03:53 PM
هل من كتب في المشروع الحضري bn198700 قسم الإستفسارات و الطّلبات 2 27-12-2010 06:36 PM
مشروع التخرج لسنة 2009 مشروع ميكانيكا التربة والاساسات Abou_Ahmed المنتدى الهندسي العام 1 29-08-2009 12:59 AM
قناة الجزيرة تضبط قناة العربية متلبسة amin23 نصرة أهل فلسطين 7 19-01-2009 05:06 PM
طلب بحث عن الآثار المتوقعة من إنضمام الجزائر إلى المنظمة العالمية للتجارة عل الإقتصاد steven_boy2010 قسم الإستفسارات و الطّلبات 1 24-02-2008 11:27 PM


الساعة الآن 09:33 PM.