منتدى هندسة بترولية génie pétrolier: exploitation, exploration et production


إضافة رد
قديم 04-11-2011, 10:17 AM
  #1
delmo
مهندس الري
 الصورة الرمزية delmo
 
La spécialité: Autres
اخرى ( جامعة عربية او اجنبية )
تاريخ التسجيل: 20-03-2008
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,818
delmo عضو محترف الابداعdelmo عضو محترف الابداعdelmo عضو محترف الابداعdelmo عضو محترف الابداعdelmo عضو محترف الابداعdelmo عضو محترف الابداعdelmo عضو محترف الابداعdelmo عضو محترف الابداعdelmo عضو محترف الابداعdelmo عضو محترف الابداعdelmo عضو محترف الابداع
افتراضي مكتبة هندسة الحفر


السلام
ENI - Drilling Design Manual.pdf
http://www.4shared.com/get/6YU5fXWq/...gn_Manual.html
ENI - Drilling Procedures Manual.pdf
http://www.4shared.com/get/9wpwn53s/...ures_Manu.html
Gatlin, C - Drilling Well Completion
http://www.4shared.com/document/ANz8...Well_Compl.htm
Drilling Practices Manual
http://www.4shared.com/document/8T8D..._Practices.htm
Drilling Engineering - Neal Adams
http://www.4shared.com/document/w3Ou..._-_Neal_Ad.htm
Heriot-Watt University - Drilling Engineering
http://www.4shared.com/document/8oA1...ty_-_Drill.htm
Managing Drilling Operations
http://www.4shared.com/document/NrSt...erations_-.htm
Saudi Aramco - Drilling Manual
http://www.4shared.com/document/ZcVU...ing_Manual.htm
Drilling Bits
http://www.4shared.com/document/4M5O...lling_Bits.htm
Drilling Problems
http://www.4shared.com/document/qWJi...g_Problems.htm
Drilling Engineering Complete Well Planning Approach
http://www.4shared.com/document/YiZ2..._Complete_.htm
Advanced Oil well drilling engineering
http://www.4shared.com/document/aTv3...illing_eng.htm
Drilling Engineers Notebook
http://www.4shared.com/document/po5r...s_Notebook.htm
Drilling Engineering Workbook
http://www.4shared.com/document/nFKX...g_Workbook.htm
Advanced Oil well drilling engineering
http://www.4shared.com/document/6M3W...il_well_dr.htm
وفقكم الله


__________________
delmo غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 05-11-2011, 05:37 PM
  #2
dua'a
مشرفة قسم
كليـــــة الهندسة
 الصورة الرمزية dua'a
 
La spécialité: Autres
اخرى ( جامعة عربية او اجنبية )
تاريخ التسجيل: 09-01-2008
المشاركات: 7,396
dua'a عضو محترف الابداعdua'a عضو محترف الابداعdua'a عضو محترف الابداعdua'a عضو محترف الابداعdua'a عضو محترف الابداعdua'a عضو محترف الابداعdua'a عضو محترف الابداعdua'a عضو محترف الابداعdua'a عضو محترف الابداعdua'a عضو محترف الابداعdua'a عضو محترف الابداع
افتراضي رد: مكتبة هندسة الحفر

مكتبة قيمة ومجهود يستحق الشكر
جزاك الله خيرا اخي
dua'a غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 28-12-2011, 10:14 PM
  #3
mzabrahim
 
La spécialité: Génie énergétique
جامعة قاصدي مرباح ورقلة
تاريخ التسجيل: 28-12-2011
المشاركات: 1
mzabrahim عضو يستحق التميز
افتراضي رد: مكتبة هندسة الحفر

هل يمكن وضع كتب اخرى في المكتبة
mzabrahim غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 29-12-2011, 01:01 AM
  #4
mouradbz
 
La spécialité: Sciences de la terre
اخرى ( جامعة عربية او اجنبية )
تاريخ التسجيل: 29-12-2011
المشاركات: 12
mouradbz عضو يستحق التميز
افتراضي رد: مكتبة هندسة الحفر

جزاك الله خيرا
mouradbz غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 01-02-2012, 08:12 AM
  #5
mesbahizied
 
La spécialité: Sciences de la terre
اخرى ( جامعة عربية او اجنبية )
تاريخ التسجيل: 01-02-2012
المشاركات: 5
mesbahizied عضو يستحق التميز
افتراضي رد: مكتبة هندسة الحفر

شكرررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااا
mesbahizied غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 11-10-2013, 09:04 AM
  #6
Eng.Labib
 الصورة الرمزية Eng.Labib
 
La spécialité: Sciences vétérinaires
اخرى ( جامعة عربية او اجنبية )
تاريخ التسجيل: 06-10-2013
الدولة: اليمن
المشاركات: 1
Eng.Labib عضو يستحق التميز
افتراضي رد: مكتبة هندسة الحفر

أراء العلماء حول أصل النفط ومنشأة.. والمستقبل الذي ينتظر هذا المورد الهام!!!

إعداد المهندس/ لبيب عمر حجري
ماجستير في علوم الهندسة البترولية
جامعة أوفا الحكومية لتكنولوجيا البترول - روسيا عام 1997م
تخصص : حفر آبار النفط والغاز المائلة (الموجهة).

أصل النفط ومشتقاته:
النفط هو عبارة عن سائل كثيف، قابل للاشتعال، بني غامق أو بني مخضر، يوجد في الطبقة العليا من القشرة الأرضية، وهو يتكون من خليط معقد من الهيدروكربونات، وخاصة من سلسلة الألكانات، ولكنه يختلف في مظهره وتركيبه ونقاوته بشدة من مكان لأخر. وهو مصدر من مصادر الطاقة الأولية الهام للغاية كما يعتبر المادة الخام لعديد من المنتجات الكيماوية، بما فيها الأسمدة، مبيدات الحشرات، اللدائن وغيرها. وفي هذا الكتيب سوف نحاول الإجابة عن آراء العلماء حول منشأ وأصل النفط! هذا المورد الذي ترتكز علية الكثير من الصناعات التي أصبحنا لا نستغني عنها أبداً حيث احتدت مؤخراً الآراء من قبل علماء النفط والغاز والجيولوجيا حول أصل النفط ومنشأه.
فكما هو معروف إن التفسير المعتمد حالياً هو أن النفط تكون من البقايا العضوية للكائنات الحية. فحين تموت الحيوانات تهبط بقاياها إلى أعماق البحر (أو المستنقعات الضحلة) فتغطيها طبقات جيولوجية أخرى. وكلما ترسبت أكثر كلما زاد فوقها الضغط وتعرضت لحرارة أكبر. وبعد ملايين السنين تتحول البقايا العضوية إلى مادة شمعية تدعى الكيروجين. وعندما تتعرض الكيروجين إلى حرارة أعلى من 100درجة تنفصل إلى غاز ونفط!!. أما كيف عرف العلماء أن النفط يعود في أصوله إلى بقايا عضوية (؟) فهذا بسبب احتوائه على سلاسل كربونية لا توجد في غير الكائنات الحية غير أن في هذه الفرضية ثغرات عديدة لا يمكن تجاهلها.. فعلى سبيل المثال:
• معظم الحقول النفطية تفتقر إلى أي متحجرات تشير إلى ظهور الحياة فيها.
• كما أن النفط في كل منطقة يتميز عن غيره في المناطق الأخرى (بحيث يمكن تمييز نفط السعودية عن فنزويلا، ونفط الصين عن بحر الشمال) وهو ما يعارض تفرد الأساس العضوي.
• وهناك نوع من النفط النادر (يستخرج غالباً من أعماق بعيدة جداً) لا يضم أي أثر كربوني عضوي مما يثير التساؤل عن أصله الحقيقي، أضف لذلك توجد مكامن النفط غالباً على شكل خطوط أو أقواس طويلة مما يدعونا للتساؤل: هل تترسب الحيوانات عمداً بهذا الشكل الغريب!!؟ خامساً أن الخامات النفطية اكتشفت في النيازك وكواكب المجموعة الشمسة (حيث لم تظهر الحياة أصلاً).
ومن المعروف أن هناك فرضية سابقة تقول أن النفط الخام هو من المكونات الأساسية للكوكب.. بمعنى أن النفط مثل الزئبق والحديد والذهب مادة تشكلت مع تشكل الأرض ـ ثم صعدت من أعماقها السحيقة، وهذه الفرضية كان يؤيدها علماء أفذاذ مثل ماندليف (واضع الجدول الدوري) وهنري دافي (عالم المناجم الإنجليزي) وجاليليو جالي (الإيطالي متعدد المواهب). ولكن هذه الفرضية تغيرت لاحقاً بعد اكتشاف المركبات الكربونية في النفط واقتناع معظم العلماء بأصله العضوي.
غير أن هناك عالماً من جامعة كورنيل الأمريكية يقود حالياً تياراً ينادي بالعودة لتلك الفرضية، فالدكتور توماس جولد يخالف الرأي السائد ويرى أن وجود أثر عضوي في النفط لا يعني أن النفط ذاته يعود إلى أصل عضوي، فقد أظهرت الاكتشافات الحديثة وجود أنواع من البكتيريا تعيش في أعماق الأرض وتزدهر في بيئات متطرفة وبالغة القسوة، وهي ـ من وجهة نظر جولد ـ تتكاثر داخل الترسبات النفطية وتلوثها بالمواد الكربونية.. والدكتور توماس جولد يقدم في المقابل (خمسين) ملاحظة جيولوجية لا تتفق مع الأصل العضوي للنفط ويطالب العلماء بالرد عليها في كتابة الجديد The Deep Hot Biosphere -1999
الطريف أن شركات البترول تتمنى أن يثبت الدكتور جولد ادعائه، فحسب النظرية الحالية؛ فإن النفط مهدد بالنضوب خلال عقود قليلة ولا يوجد إلاّ في مناطق عالمية محدودة، أما إذا صحت فكرة جولد واتضح أن النفط من مكونات الأرض الأولية فهذا يعني معيناً لا ينضب وتوفر النفط في أي مكان في العالم!!
النفط غير قابل للنضوب
(النفطغير قابل للنضوب لان المواد الهيدروكربونية في تشكل مستمر) تحت هذا الشعار عقدت ندوة في الإمارات العربية المتحدة - أبو ظبي عام 2007 م أكد فيها خبراء أن النفط لا ينضب وهو مادة قابلة للتجدد مدي الحياة وهم يعكفون الآن علي دارسات مكثفة لمعرفة أصل النفط والتأكيد علي انه مادة تتجدد باستمرار ولا ينضب وأكدت الندوة التي نظمها مكتـب شـؤون الإعـلام التابع للشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي أن النفط سيظل مادامت الحياة علي وجه الأرض.
وقال كونستونتين ب. دوداريف، الخبير الروسي في شؤون النفط والغاز أمام الندوة إن غياب الاستقرار في أسواق الطاقة الهيدروكربونية والمخاوف من اقتراب نضوب النفط والغاز يؤديان لتسجيل أسعار مرتفعة للطاقة التي تعتبر المحرك الحقيقي في التقدم الاجتماعي والاقتصادي للدول. واعتبر أن الحصول على مورد طاقة متوازن وعادل سيشكل دعامة في تجنب الصراعات والمنافسة في الإنتاج لتحقيق أمن الطاقة الكونية في الحاضر وفي المستقبل .
واستعرض المحاضر الروسي مسألة أصل النفط ومستقبله قائلا إن معظم الأكاديميين والسياسيين والاقتصاديين يعتقدون بحزم أن موارد الهيدروكربون قابلة للنضوب بالرغم من أن وجهة النظر السائدة هذه لم تكن فريدة أو غير قابلة للجدل، مشيرا إلى أن نظرية الأصل العضوي تفترض أن النفط قد تشكل في الماضي السحيق جراء عملية تحول للمواد العضوية الميتة المتراكمة في طبقات رسوبية والمتمركزة في بنيات جيولوجية مسامية مغطاة بطبقات كثيفة من التربة والتي تسمى "صخور مصطبية".
وتطرق إلى نظرية المنشأ غير العضوي للنفط لافتا إلى أن المواد الهيدروكربونية وفق هذه النظرية هي في تشكل مستمر نتيجة اتحاد الكربون مع الهيدروجين في أعماق الأرض تحت درجة حرارة وضغط هائلين في الطبقات العميقة لجوف وغلاف الأرض لينساب نحو الأعلى مجدداً بذلك تعبئة المستودعات الموجودة باستمرار. وحيث أن مصادر الكربون والهيدروجين المطلوبين لتشكيـل النفـط موجودان في الأرض والجو بلا حدود ، فإن كافـة الحوارات والنقاشات حول النضـوب السـريـع المحتمـل للنفـط والغاز الطبيعـي تفقد صحتها.
ونوه إلى أن الدليل الذي أصبح سائداً بشكل أكبر من ذي قبل يؤيد وجهة النظر التي تفترض تجديد تعبئة مستودعات النفط الأصلية في حقول النفط التي بصدد التطوير كما يحدث الآن بفضل نزوح النفط بشكل عمودي نحو الأعلى من مناطق أعمق لجوف الأرض.
وتحدّث السيد دوداريف عن العالم الروسي ديمتري مندليف، الذي كان أول من استنتج أن "نظرية الأصل العضوي" مشكوك بها وقدّم بالمقابل نظرية المنشأ غير العضوي للبترول التي أعلنها في اجتماع الجمعية الروسية للكيمياء في 15 أكتوبر 1876م. ووفقاً لهذه النظرية، فإن البترول هو منتج ناشئ عن تفاعلات بين هيدروكسيدات المعادن والماء في أعماق الأرض تحت درجة حرارة وضغط عاليين جداً.
واعتقد العالم الروسي أنه أثناء تشكل الجبال، كانت الماء تخترق أعماق الأرض لتصل إلى الكتل المعدنية عبر شقوق في قشرة الأرض، ويؤدي التفاعل بين الماء وكربيدات الحديد إلى تشكل هيدروكسيدات معادن وهيدروكربون مثل الميتان. وعبر هذه الشقوق الموجودة في قشرة الأرض، كانت المواد الهيدروكربونية تصعد إلى الطبقات العليا من قشرة الأرض لإشباع الطبقات المسامية مشكلة بذلك حقول النفط والغاز. وخلال زيارته لمنطقة باكو في أذربيجان أدرك مندليف أنه غالباً ما تتواجد حقول النفط في هذه المنطقة بجوار الشقوق الموجودة في قشرة الأرض. وكان هذا تفسير غير قابل للجدل لتأكيد صحة نظريته حول الأصل غير العضوي للنفط .
وقد تم دعم نظرية التشكل غير العضوي أو الكربيدي للنفط والغاز ببراهين جديدة قدمها علماء فيزياء الفلك، فقد أظهرت أبحاث أطياف الأجرام السماوية تواجد مركبات الكربون والهيدروجين في الجو المحيط بالمشتري وكواكب كبيرة أخرى وكذلك في الأغطية الغازية للمذنبات، وحيث أن الهيدروكربونات تتواجد بكثرة في الفضاء، فلدينا الحق أن نفترض والكلام يعود لعلماء الفيزياء والفلك أن عمليات تركيب المواد العضوية من مواد غير عضوية هي بصدد التنفيذ، وهذا بالضبط ما حاول ديمتري مندليف إثباته.
وأشار إلى أنه في بداية القرن العشرين اعتاد بعض العلماء على تقبل أفكار مندليف، وتلقت نظريته حول المنشأ الغير عضوي بعض الدعم في دراسات الجيولوجيين وفي خمسينيات وستينيات القرن العشرين احتد النقاش حول نظرية المنشأ الغير عضوي في الاتحاد السوفيتي السابق.
وعبّر بعض العلماء السوفييت عن آرائهم حول احتمال صحة "الأصل الهجيني" للنفط كمنتج ناشئ عن تفاعـل كيميائـي بيـن الهيدروجين أو الميثان ومواد ذات أصل حيوي في أعماق الأرض. في تسعينيات القرن الماضي، أصدر حفار أمريكي للتنقيب عن النفـط والغاز من هوستن يدعى تجي. إف. كيني - الـذي عمـل مـع ثلاثـة علمـاء روس بمن فيهم فلاديمير كوتشيروف، مـن جامعـة غوبكين الحكوميـة الروسيـة للنفـط والغاز - تقريراً حول التشكيل الغير عضوي للهيدروكربون.
وشرحت ورقة العمل النقاشات الديناميكية الحرارية التي تقول إن الميثان هو العنصر الهيدروكربوني العضوي الوحيد الذي يوجد في قشرة الأرض.
وناقش التقرير أيضاً النظريـة التـي تفيـد ضرورة وجود ضغوطات عالية تتراوح بين 25 و50 كيلوبار أو أكثر من أجل تشكيل جزئيات البترول الهيدروكربوني الطبيعي. وضمّن كاتبو التقرير أيضاً وصفاً عن التجارب المخبرية التي جرت في موسكو والتي أدت إلى تشكّل منتجات بترولية من الرخام والماء وأكسيد الحديد تحت ضغط 150 كيلو بار ودرجة حرارة 1500 مº.
وأظهر الخبير الروسي أنه بينما يتفق الجيولوجيون حول إمكانية نشوء النفط الخام من وسائل غير عضوية، إلا أن معظم البترول المستخرج تجارياً كما يقولون هو من أصل عضوي. كما أنه تم الاعتراف حالياً بالعلاقة التي تربط حقول النفط والغاز مع أكثر المناطق نفاذية في قشرة الأرض - أي التصدعات والشقوق العميقة. فهذه المناطق التي تحتوي على صخور رسوبية تتضمن طبقات مسامية ونافذة غالباً ما تتعرض لتأثير السوائل والغازات القادمة من الغلاف العلوي للأرض.
وأوضح أن الدراسات الحديثة التي تبحث في التحركات التكتونية لقشرة الأرض أصبحت ذات أهمية متنامية خلال عمليات التنقيب عن النفط والغاز. وتعتمد هذه المعايير على التسلسل الهام جداً لنظرية "المنشأ الغير عضوي" - بالقياس إلى العمر الصغير لبعض حقول النفط الحديثة جيولوجياً وخاصة في سيبيريا.
وأظهرت الدراسات الجيولوجية والجيوكيمائية أن الهيدروكربونات لا تتشكل فقط أثناء عملية تشكّل النفط بل أثناء عملية تشكل الخامات أيضاً. وتبين أن نظرية "المنشأ العضوي" لتكوين النفط محدودة جداً لشرح هذه الحقائق الجديدة.
ويخلص تحليل البيانات المتعلقة بزمن تشكل حقول النفط والغاز الذي أجراه بعض المختصين إلى أن معظم حقول النفط المعروفة حالياً تشكلت بعد عصر المايوسين . وهذا يعني بما لا يتجاوز 26 مليون سنة وليس "مئات ملايين السنين" وفقاً لنظرية "المنشأ العضوي" وهناك المزيد من الدراسات التي تؤكد أن عملية تشكل بنيات نفطية وغازية محددة لم تكتمل بعد وما تزال مستمرة هذه الأيام .
وبالرغم من أن معظم علماء الأرض يدعمون اليوم نظرية المنشأ العضوي إلا أن نتائج وجهات النظر حول المنشأ غير العضوي للنفط تستخدم بشكل متزايد من قبل الجيولوجيين أثناء تأدية واجباتهم العملية بشكل مستقل عن موقفهم الشخصي فيما يتعلق بأصل تكون النفط والغاز .
مستقبل النفط و قمة هوبرت:
نظرية قمة هوبرت، تعرف أيضا باسم قمة نفط، وهي محل خلاف فيما يخص الإنتاج والاستهلاك طويل المدى للنفط وأنواع الوقود الحفرية الأخرى، وتفترض أن مخزون النفط غير متجدد، وتتوقع ان إنتاج النفط المستقبلي في العالم يجب حتما أن يصل إلى قمة ثم ينحدر بعدها نظرا لاستمرار استنفاذ مخزون النفط، وهناك كثير من الجدل حول ما إذا كان الإنتاج أو بيانات الاكتشاف السابقة يمكن أن تستخدم في توقع القمة المستقبلية.
ويمكن اعتبار الموضوع ذو قيمة عند النظر لمناطق مفردة أو بالنظر للعالم ككل، فقد لاحظ إم. كينج هوبرت أن الاكتشافات في الولايات المتحدة وصلت لقمة أو إلى الذروة في الثلاثينيات من القرن العشرين، وعلى هذا فقد توقع وصول الإنتاج إلى قمته في السبعينيات من القرن العشرين. وأتضح أن توقعاته صحيحة، وبعد وصول الولايات المتحدة لقمة الإنتاج في عام 1971 - بدأت في فقدان الطاقة الإنتاجية - وقد استطاعت الأوبك وقتها الحفاظ على أسعار النفط مما أدى أزمة النفط عام 1973 م. ومنذ ذلك الوقت وصلت مناطق عديدة لقممها الإنتاجية، فمثلا بحر الشمال في التسعينيات من القرن العشرين، وقد أكدت الصين أن 2 من أكبر مناطق الإنتاج لديها بدأت في الانحدار، كما أعلنت مسبقاً الشركة القومية لإنتاج البترول بالمكسيك أن حقل كانتاريل يتوقع أن يصل لقمة إنتاجه عام 2006، ثم يكون معدل انحداره 14% سنوياً.
وهنا نقول انه ولأسباب عديدة (يمكن أن يكون عدم الشفافية في الإبلاغ عن المخزون الحقيقي في العالم) من الصعب توقع قمة النفط في أي منطقة بالعالم، بناءا على بيانات الإنتاج المتاحة، وقد توقع المناصرين لهذه النظرية سابقا بتوقع قمة العالم ككل لتحدث في الفترة ما بين 1989- 1995 أو 1995-2000. وعموما فإن هذه المعلومات المتوقعة كانت قبل الارتداد في الإنتاج الذي حدث في بداية الثمانينيات من القرن العشرين، والذي أتبعه تقليل الاستهلاك العالمي، وهو التأثير الذي يمكن أن يكون السبب في تأخر قمة النفط التي كانت متوقعة.
من جهة أخرى صرح خبير نفطي من "معهد دراسات القارات"، التابع لجامعة "كورنيل" الأمريكية - بأن الوصول إلى أعلى معدل إنتاج للنفط "Oil" أو ما يسمى "بقمة النفط"، قد يتأخر في منطقة الخليج العربي، خلافاً لما هو متوقع حدوثه، وذلك في حال عملت شركات النفط على استثمار جهد أكبر في أعمال الحفر والاستخراج، واكتشاف مواقع نفطية جديدة.
وكان الدكتور"معاوية بارازانجي" الأستاذ المشارك من كلية علوم الأرض والجو في الجامعة ـ قد شارك في لقاء نظمه "معهد دراسات القارات (INSTOC)، تحت عنوان "الملاحظات الجيولوجية والإستراتيجية حول مخزون النفط في منطقة الخليج العربي - الفارسي"، حيث قدم تقديراته في هذا الجانب، وأشار "بارازانجي" من خلال البيانات والخرائط إلى وجود مخزون ضخم من النفط الذي لم يتم اكتشافه في منطقة الخليج العربي حتى الآن.
الجدير بالذكر أن مصطلح "قمة النفط" أو "قمة هوبرت" من ركائز "نظرية هوبرت"، التي قدمها "إم.كينج. هوبرت" أحد أشهر الباحثين الجيوفيزيائيين في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تنص على أن مخزون النفط غير متجدد، لذا فهي تتوقع أن إنتاج النفط المستقبلي في العالم يجب أن يصل إلى القمة ثم ينحدر بعد ذلك، نظراً لاستمرار استنفاذ هذا المخزون النفطي.
واختلفت الآراء وتعددت حول الوقت الذي سيصل فيه العالم إلى "قمة النفط"، إلا أن بعض المختصين يعتقدون بأن هذه المرحلة ستكون خلال العشرين سنة القادمة، كما أشار خبراء من الرابطة الأمريكية لجيولوجيي النفط بأن منطقة الخليج العربي ستبلغ "قمتها النفطية" بحلول العام 2025، أما فيما يتعلق بالغاز الطبيعي فسيبلغ القمة في العام 2040.
وفيما يرى بعض المراقبين بأن "بارازانجي" يبالغ في تفاؤله تجاه هذا الأمر، فإن الأخير يؤكد على أن عملية الاستكشاف النفطي في الشرق الأوسط لم تنتهي بعد، حيث أوضح بأن حوالي ثلثي مناطق مخزون النفط الذي يمكن استخراجه موجودة في منطقة الخليج العربي.
إلى جانب ذلك أوضح "بارازانجي" بأن الكثير من حقول النفط هناك لم يتم اكتشافها بعد، وهي موجودة في المياه العميقة والشواطئ، هذا بالإضافة إلى كميات النفط "Oil" الذي يمكن استخراجها من الحقول الموجودة أصلاً، وذلك في حال تمكنت شركات النفط من استخدام وسائل تقنية جديدة.
وأضاف "بارازانجي" على هذا الأمر قائلاً: "إن الوصول إلى تلك القمة لا يزال بعيداً، وسيبقى النفط "Oil" هو المصدر الرئيسي للطاقة خلال الخمسين عاماً أو ربما المائة عام القادمة".
ويبين البروفيسور "بارازانجي" بأن سبع دول فقط حول العالم تستأثر بحوالي ثمانين في المائة من المخزون الاحتياطي للنفط الممكن استخراجه، وهي السعودية وإيران والعراق والكويت والإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى فنزويلا وروسيا، حيث تقع معظم تلك الدول في منطقة الخليج "العربي - الفارسي"، وتشترك في ثقافتها الإسلامية، على حد قوله.
كما أشار الباحث إلى ضرورة أن يطلع العالم على التاريخ الإسلامي، ويتفهم الثقافة الإسلامية، التي يشترك بها سكان تلك المنطقة ـ على حد تعبيره ـ من العرب وغيرهم، وذلك بغرض تحقيق فهم أفضل "للقضايا النفطية" في تلك المنطقة.
كما ينوه بأهمية إعادة النظر في كمية الإنتاج النفطي من قبل دول منطقة الخليج العربي، والتي ترفع حالياً من إنتاجها، حيث يؤكد على ضرورة التخفيف منها، وذلك بغرض تأخير الوصول إلى "قمة النفط" في تلك المنطقة من العالم
وأمام هذه التصريحات والآراء المختلفة من علماء النفط عن أصل النفط ومنشأة عضويا أو غير عضوي المنشأ، قابل للنضوب أو من المكونات الأساسية لكوكب الأرض وانه متجدد وبصورة مستمرة ، يبقى السؤال، لماذا لجأت الدول الصناعية إلى إيجاد مصادر طاقة جديدة ومتجددة بدلاَ عن النفط كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة النووية وغيرها مثل الوقود الحيوي الناتج من القمح والذرة وقصب السكر وذلك على حساب الشعوب المغلوبة على أمرها بالرغم أنها باهظة الثمن مقابل النفط الذي يتمتع بمزايا، رخص الثمن وسهولة نقلة واستخدامه ومازال يحتل المرتبة الأولى من بين هذه الأنواع من الطاقة هل هو من منظور بيئي فقط ؟؟؟ أم إن السياسات للشركات النفطية من مصلحتها أن تبقى الأمور غامضة عن منشأ النفط ؟؟؟ وإذا كان الأمر كذلك ما هي الأبعاد الاقتصادية والسياسية من بقاء الأمر على هذا الحال ؟؟؟ وبين هذا وذاك سيظل مستقبل النفط محل جدل إذا اعتبر انه مادة محدودة ويمكن أن ينضب في أي وقت، نتمنى في القريب المنظور من علماء وخبراء النفط وضع حد للجدل الدائر حول منشأ وأصل النفط وبصورة جادة وعدم التلاعب بأهمية هذا المورد الهام وان تعزز بالأدلة عن أصله حتى تستقر أسعاره عند مستوى معين .... نأمل ونتطلع لذلك.
مع تحياتي...

المهندس/ لبيب عمر حجري
ماجستير في علوم الهندسة البترولية
جامعة أوفا الحكومية لتكنولوجيا البترول - روسيا عام 1997م
تخصص : حفر آبار النفط والغاز المائلة (الموجهة).
Eng.Labib غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 22-04-2014, 03:50 PM
  #7
goldeneagle745
 الصورة الرمزية goldeneagle745
 
La spécialité: Autres
جامعة امحمد بوقرة بومرداس
تاريخ التسجيل: 18-04-2014
المشاركات: 27
goldeneagle745
افتراضي رد: مكتبة هندسة الحفر

merci mon frere
__________________
goldeneagle745 غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مكتبة, الحفر, هندسة


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكتبة سوائل الحفر delmo منتدى هندسة بترولية 7 20-03-2016 11:15 PM
مكونات جهاز الحفر delmo منتدى هندسة بترولية 1 18-07-2012 09:37 AM
مكتبة كتب الفيزياء والكيمياء ومشتقاتها (إلكترونيك, هندسة مواد وغيرها) موضوع متجدد laid27 المنتدى الهندسي العام 5 05-11-2011 07:15 PM
{مشروع} مكتبة برامج هندسة الري و الهندسة الريفية - ادخل و شارك معنا TWAREG أدوات مهندس المياه 104 20-09-2011 10:35 AM
رد: مكتبة برامج هندسة الري و الهندسة الريفية - ادخل و شارك معنا Mazen a الإستفسارات و الطّلبات 0 23-02-2010 10:10 PM


الساعة الآن 06:12 PM.