موسوعة البحوث : ضع طلبك هنا لكل بحوثكم و طلبتكم

إضافة رد
قديم 02-02-2008, 08:42 PM
  #1
Zenini
VIP_MEMBRE
 الصورة الرمزية Zenini
 
تاريخ التسجيل: 22-10-2007
المشاركات: 220
Zenini عضو يستحق التميزZenini عضو يستحق التميز
افتراضي بحث حول الدواء


دواء


دواءmedication هو كل عقار drug مرخص الاستخدام قانونيا بعد التاكد من خلوه من أي أضرار جسدية او نفسية على الشخص المتعاطي له ، يهدف تنازل الدواء لعلاج أو تخفيف أعراض مرض او حالة طبية معينة. تقسم الأدوية بشكل عام إب : أدوية فوق الطاولة Over-the-counter drug و أدوية وصفات فقط Prescription only medicine : الأدوية فوق الطاولة تعتبر أدوية سليمة و آمنة و يمكن بيعها في الصيدليات بدون شروط في حين يحظر بيع أدوية الوصفات بدون وصفة طبية من طبيب مختص أو طبيب أسنان.
والشفاء انواع
"مــا أنزل الله داء الا أنزل له شفاء"
شفاء البدن مثل العسل (قال الله تعالى: وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ﴿68﴾ ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴿69﴾ )
شفاء القلب
يقــول رب الــعزة جــل وعــلا : ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ولايزيد الظالمين إلا خســــــــــارا ) علم الأدوية
علم الأدويةPharmacology هو علم دراسة المركبات الكيميائية ذات التأثير العلاجي ، بشكل أكثر تحديدا يدرس علم الأدوية طريقة تفاعل المركبات الدوائية مع الأجسام الحية لإنتاج التأثير العلاجي عن طريق الإتحاد بالمستقبلات البروتينية أو تثبيط انزيمات معينة ضمن الجسم .
الاسم اللاتيني يأتي من الإغريقية :( pharmacon φάρμακον) يعني دواء, و (logos (λόγος) تعني علم .
يتضمن هذا العلم تركيب المركب الدوائي ، خواصه ، تآثراته ، سميته ، تأثيراته المطلوبة ، آثاره الجانبية و السمية ، الأمراض التي يمكن أن يعالجها .
الأصناف الرئيسية للأدويةمضادات الحموضةمضادات الدوبامين - مثبطات مضخة البروتون – مثبطات مستقبل الهستامين 2مماثلات البروستاغلاندين – الواقيات الخلوية . المليناتمضادات التشنجمضادات الإسهالمفرزات العصارة الصفراء – المسكنات المركزية .حاصرات المستقبل بيتا - حاصرات قنوات الكالسيوم – المدرات – الغليكوزيدات القلبيةمضادات اللانظميات - مركبات النتراتمضادات الذبحة الصدرية - المقبضات الوعائيةالمرخيات الوعائيةمثبطات الانزيم المحول للأنغيوتنسين – حاصرات مستقبل الأنغيوتنسينحاصرات ألفامضادات التخثر – الهيبارين – مضادات الصفيحاتمحللات الفيبرينمخفضات الدسم – الستاتينات -المنوماتالمخدرات – مضادات الذهان – مضادات الإقياءمضادات الصرع (الاختلاجات) – المنبهات – الباربيتوريات –البنزوديازبين – مضادات الدوبامينمضادات الهستامين – مشابهات الكولين –مضادات الكولين - مضادات السيروتونينالكانابينودات – الأفيونات .المسكنات : (المسكنات غير الستيروئيدية - الأفيونات - ) - المخدرات الموضعيةالمخدرات العامةالمنومات ( المثبطات ) - أدوية الصداع النصفي ( الشقيقة ) .مضادات جرثومية : مضادات الالتهاب : مضادات الزرق : مضادات الحساسية :
  • أدوية الأنف و الأذن و الحنجرة :
الموسعات القصبية – مضادات السعال – الحالات المخاطية – حاصرات بيتا – مضادات الكولين – الستيروئيدات .أندروجينات - مضادات الأندروجين - الكورتيزونات - هرمونات النمو - الأنسولين - مضادات السكريالهرمونات الدرقية – ادوية مضادات الدرق – مماثلات الفازوبريسينمانعات الحملالمضادات الفطرية - مضادات الانتانات المهبلية - المقويات الجنسية
  • الأدوية المضادة للأحياء الممرضة :
المضادات الحيوية – المضادات الفيروسية – المضادات الفطرية -كيمياء الأدوية

باراسلس

مؤسس الصيدلة الكيماوية في بداية القرن السادس عشر اشتهر الطبيب السويسري بارا سلس واسمه الحقيقي تيوفراست بومباست فون هوهنهايم بسبب نظريته حول دور الأدوية قاوم بشدة الفكرة القديمة السائدة القائلة بوجود دواء عام وأيد الفكرة القائلة بان كل مرض لا يمكن معالجته إلا بدواء واحد وانه إذا كان الدواء مجهولا فينبغي إيجاده. عمل باراسلس على الخصائص الطبية للنباتات وكان يعتقد بان احد أدوات الطبيب هو تحويل النباتات لشفاء المرضى. يعتقد في الواقع أن كل نبتة تحتوي على مادة يمكن استخراجها وقد تشفي مريضا جاب أوروبا وجمع وصفات مختلف العلاجات و حضر أدوية جديدة. يعتبر باراسلس اليوم كمؤسس الصيدلة الكيماوية.

الدواء هو مادة أو تركيب يجرع للإنسان بغية معالجة مرض أو تجنب مرض أو إجراء تشخيص. لقد كان الكيميائي و الطبيب السويسري باراسلس (1493_ 1541) أول من حدد في القرن السادس عشر المبدأ القائل بان كل مرض يتطابق مع دواء شاف يجب اذن البحث عن هذا الدواء تبعا للمرض المنوي علاجه. في يومنا الحاضر يعتبر البحث عن الأدوية من عمل الكيميائيين قبل كل شيء. فهم يعملون بتعاون وثيق مع الأطباء ومع الصيادلة.ومعا يدفعون بعلم الصيدلة أو علم الأدوية إلى الأمام.

العنصر الفعال في الدواء

لتسكين أمر اض مختلفة استعملت في البدء بعض النباتات بشكل نقاعات و مساحيق ومراهم. وقديما كانت بعض أمراض القلب تعالج بنقاعات الالطريقة. نبتة لها زهور أرجوانية اللون أو صفراء أو بيضاء تشبه أصابع القفاز.في يومنا الحاضر لم تعد النباتات تستعمل بهذه الطريقة يسعى العالم الكيمياء إلى أن يستخرج من النبتة ا لجسم النقي الذي يؤثر على مرض معين: وهو ما يعرف بالعنصر الفعال وهكذا فان العنصر الفعال الموجود في القمعية بالدجيتالين وهو يستعمل حاليا لعلاج الإضطرابات القلبية.كما أن الحمى الناتجة عن الملاريا كانت تعالج قديما بواسطة قشرة شجرة تنمو في المنطقة المدارية وتعرف بالكنكينا .يستعمل اليوم عنصرها الفعال ويعرف بالكينين. ميزة العنصر الفعال انه يحتفظ دائما بنفس الخصائص في حين أن خصائص النباتات تتغير بتغير الفصول.بالإمكان استعماله وإدخاله إلي الجسم بأشكال مختلفة:حبوب براشيم، أقراص، منتجات يمكن زرقها.

الأدوية المركبة

الكينين هو اكتر فعالية من قشرة الكنكينا ولكن بالنسبة للباحثين لا يعتبر هذا التحسن كافيا بغية تقوية تأثير الكنين وإلغاء آثاره الجانبية أي الآثار غير المرغوب فيها على بقية أجزاء الجسم يغير الكيماويون جزيئة الكينين. لهذه الغاية يتبع الكيماويون مسار الدواء في جسم الإنسان ويراقبون الطريقة التي يتدخل فيها على مختلف الأعضاء والطريقة التي يتحول فيها.تؤدي بهم هذه الملاحظات إلي إعادة رسم الجزيئة بغية إنتاج جزيئة جديدة.بهده الطريقة تم ابتكار المضادات الحيوية الأكتر فعالية.تؤثر هده الأدوية بمقاومتها لتكاثر البكتيريا التي هي مصدر المرض.لإيجاد المضاد الحيوي الذي سوف يؤثر على البكتيريا يتم وضع مخطط لهدا المضاد الحيوي.
توضع البكتيريا التي يعتقد أنها سبب التخمج المنوي معالجته في وسط غذائي يسمح لها بالتكاثر. ثم توضع بعد ذلك مضادات حيوية مختلفة على سطح هذا الوسط. تتوقف البكتيريا عن التكاثر بملامستها للمضادات الحيوية الحساسة تجاهها.

ولادةدواء معين

بينتاريخ ابتكار دواء جديد في مختبر وتاريخ بيعه في الصيدليات، يمكن أن تمر فترة عشر سنوات.
بمجرد وضع الميزات الفيزيائية والكيماوية للجزيئة الجديدة، تبدأ التجارب. فإذا كان يفترض مثلا أن يؤثر الدواء على الكبد، يدخل في المختبر لزرع خلايا الكبد. ثم يدخل في أكباد ذات مصدر حيواني. فإذا كانت النتائج مرضية، يبدأ إجراء التجارب الأولى على حيوانات. يقيم الباحثون عندئذ فعالية المادة الجديدة والطريقة التي تنتشر فيها داخل الأعضاء الحية إضافة إلى آثارها الجانبية. وإذا كانت النتائج مرضية، تبدأ التجارب على الإنسان تحت مراقبة طبية جيدة.
وبعداختبارات عديدة قد تدوم عدة سنوات يحصل الدواء أو لا يحصل على الإذن بوضعه في السوق.

المضاداتالحيوية

إن المضادات الحيوية هي أدوية تمنع البكتيريا من النمو بل تقضي عليها. تستعمل لمعالجة الأمراض الخمجية مثل الزكام والسل. وفقا لتركيب جزيئتها تتبع المضادات الحيوية طرقا مختلفة لمهاجمة البكتيريا. تتكون البكتيريا من نواة تسبح في حشوة، ومحاطة بغشاء يحميه غلاف خارجي. إن المضادات الحيوية مثل البنسيلين تهاجم الغلاف الخارجي وتقضي عليه. أما المضادات الحيوية مثل الستربتوميسين، فإنها تقضي على الغشاء الذي يحيط بالحشوة. وهناك مضادات حيوية أخرى مثل تيتراسيكلين فإنها تأثر على النواة مباشرة.
أسبرين

الأسبرين(Aspirin او acetylsalicylic acid) ،هو أحد أشهر الأدوية وأكثرها شعبية في كل مكان عندما أنقذ بلايين البشر من الحمي والنوبات القلبية والآلام الروماتيزمية خلال القرن الماضي وما زال حتى الآن يعتبر علاج متميزا علي بدائله . حتي بات أكثر الأدوية إنتاجا ومبيعا في العالم منذ أكثر من قرن عندما أطلق الصيادلة الألمان في مصانع (باير) للكيماويات هذا الإسم علي حامض أستيل سالسيك الإسم الكيماوي فأطلقوا علي هذه المادة اسم أسبرين.
التاريخ

عرف الإنسان القديم الأسبرين منذ مئات السنين قبل إكتشافه وتحضيره في المعامل عام 1853إلا أنه لم يستعمل كدواء إلا عام 1899وأطلق عليه اسم شائع هو أسبرين(Aspirin) بالألمانية. فلقد كان الإغريق والهنود الحمر بالأمريكتين وقدماء المصر يين يستخدمون اللحاء الداخلي اللين من قلف (قشر) وأوراق نبات الصفصاف كمنقوع في الماء ويشرب لعلاج إرتفاع حرارة الجسم في الحميات وعلاج الصداع والآلام الروماتيزمية . وكان هذا التأثير العلاجي سببه وجود مادة سالسين (Salicin) بوفرة في هذا النبات الذي تنمو أشجاره في المناطق المعتدلة قرب مياه الأنهار والترع والمصارف . وهو ينموحاليا بوفرة في مصر. ووجد الصيادلة الألمان أن جزيء السالسين يتحول بالجسم إلي شكل نشط .
كانت خلاصة لحاء (قشر الساق) نبات الصفصاف تحضر منذ عام 1757 وكانت شديدة المرارة . وحاول الصيدلي الألماني (بوخنر) تحضير المادة الفعالة في هذه الخلاصة بمعهد ميونخ للأقرباذين (الأدوية ) فحصل علي مادة الساليسين في شكل إبر بللورية صفراء مرة المذاق .وفي فرنسا إستطاع الصيدلي الفرنسي (هوليروا)تحضير هذه المادة في نفس العام. فلقد إستطاع إستخلاص أوقية من 3 رطل لحاء شجرة الصفصاف . وكان في عام 1833 بألمانيا قد قام الصيدلي الشهير( إ. مرك ) بتحضير مادة ساليسين أكثر نقاوة بمعمله بدرمشتادت. وكانت أرخص كثيرا من خلاصة الصفصاف الغير نقية التي كانت تحضر من قبل . وفي إيطاليا عام 1838 قد أطلق الصيدلي (رفائيل بيريا)من بيزا علي مادة الساليسين اسم حامض السالسيلك (salicylic acid). وكان قد إكتشف نبات آخر هو حلوي المروج به زيت عطري به إسترات حامض السالسيلك وهو أحد مشتقات حامض السالسيلك ويستعمل هذا الزيت كمروخ لدهان الجلد وتسكين اللآلام الروماتيزميةوأطلق علي هذه المادة (asalicylin).
في عام 1874 إستطاع الصيدلي الألماني فردريك هايدن تحضير السالسلات صناعيا بمصنع بدريسدن بألمانيا وهي أرخص من الساليسين الطبيعي . فحضر مادة سلسلات الصوديوم التي تذوب في الماء وأقل حامضية من الساليسين (حامض السالسيلك) . وهذه المادة الجديدة شاع إستعمالها في تخفيف اللآلام الروماتيزمية منذ عام 1876. إلا أن الأسبرين كحامض خلات (أستيل) السالسليك دخل عام 1899 ماراثون السباق في علاج اللآلام وتخفيض الحرارة بالحميات والصداع وأصبح دواء شعبيا بعدما إكتشف الصيدلي (هوفمان) طريقة تحضيره في معامل "باير" وأطلق عليه أسبرين حيث (ِِA) بالكلمة ترمز لمشتق (Acetyl) ومشتق (spirin) يرمز للكلمة الألمانية (spirsaure)وهي المادة التي في زيت نبات حلوي المروج.
و يوجد خلاف حول مكتشف أو لمن يرجع تصنيعه أول مرة. ينسب البعض الفضل للكميائي الألماني يهودي الأصل Arthur Eichengrün الذي تم سجنه في معتقلات النازيين. و ينسب آخرون الإكتشاف لهوفمان متهمين النازيين بعدم ذكر أيشغرين بسبب أصوله اليهودية.
الأسبرين كعلاج

يتميز الأسبرين أنه ضد الصداع و الإلتهابات و مسكن للآلام و مخفض للحرارة بالجسم في حالة الأمراض المعدية وضد تجلط الدم مما يجعله أكثر سيولة ويقي القلب من نوباته و الموت الفجائي ولاسيما مرضي الذبحة الصدرية أو إنسداد الشرايين والذين يعانون من الآلام الروماتيزمية الحادة والمزمنة ومرض الذئبة الحمراء الذين يعانون من إحمرار الجلد . وعلي الأطباء وصف الأسبرين في هذه الحالات لكن بجرعات قليلة رغم أن له تأثيراته الجانبية من بينها الإلتهابات بالمعدة . ولابد من إستعماله تحت إشراف طبي واع حتي لايصاب المريض الذي يتعاطاه بالنزيف الدموي وفي حالات نادرة يصيب المريض بنزيف بالمخ .لهذا المرضي الذين يعانون من الحساسية للأسبرين أومشتقات السالسيلات أويعانون من الربو أو ضغط الدم المرتفع (الغير مستقر أو مسيطرعليه) أو لديهم مرض بالكلي أو الكبد أو نزيف حاد علي الطبيب المعالج الموازنة بين مواصلة إستمرار المريض تناول هذه الأدوية السالسيلاتية أم لا . حتي لايتعرض مريضه للمخاطرة . كما يجب عليه مراعاة أن الأسبرين له تأثيره علي جسم المريض ككل وعلي أجهزته ووظائفها . والجرعات العالية منه يمكن أن تسبب فقدان السمع أو طنينا دائما بالأذن . وقد لاتظهر هذه الأعراض علي مرضي القلب والشرايين الذين يتناولون كميات قليلة من الأسبرين .
ولقد نشرت جامعة هارفارد دراسة إكلينيكية بينت أن الكثيرين من مرضي الذبحة الصدرية أوالأزمات القلبية الحادة والمؤلمة يعانون من عدم وصول الدم لعضلة القلب . و المعرضون للجلطات الدماغية قد تم إنقاذ حياتهم عن طريق استعمال الأسبرين علي نطاق واسع وأكثر مما هو متوقع . ففي حالة الأزمة القلبية الحادة فالأسبرين قد يعالجها عن طريق مضغ قرصين أسبرين . لأن المضغ يجعله يمتص بسرعة أكثر من إبتلاعه . لأنه في حالة الأزمة الحادة فإن الدقائق لها أهميتها علي عضلة القلب . وكلما إنتظرنا أطول وقتا كلما أصيب المريض بأضرار أكثر . وللوقاية يكفي قرص أسبرين أطفال يوميا أو نصف قرص أسبرين عادي .
وبعض المضادات الحيوية كالستربتومايسين والجليكوزيدات (جنتاميسين)تسبب فقدان السمع . لهذا يفضل تناول الأسبرين عند تعاطيها لمنع هذا الفقدان . فهذه المضادات الحيوية أكثرشيوعا في العالم .لأنها تقضي علي البكتريا المعدية المقاومة لغيرها من المضادات الحيوية . لأن هذه المضادات الحيوية تولد الجذور الحرة(الشاردة) مع الحديد في الجسم .وهي جزيئات غير مستقرة تتلف الخلايا الحية ولاسيما آلاف الخلايا الشعرية الدقيقة بالأذن الداخلية مما يفقدها القدرة علي تمييز الأصوات أوتسبب فقدانا دائما للسمع. . فالأسبرين ومشتقات السالسيلات يمنعان تراكم هذه الجذور الحرة والضارة والتي تولدها المضادات الحيوية .
ولقد ثبت أن مرض السكر بالذات يسبب في زيادة إفراز مادة الثرومبكسان (Thromboxane) وهي تسبب تراكم الصفائح الدموية بالدم مما قد تسبب جلطة أو إنسداد الأوعية الدموية القلبية . فتناول جرعات قليلة من الأسبرين تفيد من ألإقلال من إفراز هذه المادة المجلطة للدم . مما يقلل ظهور النوبات القلبية أو حدوثها.ولهذا قبل تناول الأسبرين يجب التأكد من عدم إستعداد الشخص للنزيف الدموي . لأن الأسبرين يؤخر تجلط الدم . ولايتناوله الأشخاص الذين يعانون من إضطرابات الجهاز الهضمي أو يعانون من القرحة المعدية أو قرحة الإثني عشر أو الذين سيجرون عملية جراحية .ووجد أن الجرعات العالية من الأسبرين يكون مفعولها أقل في تسييل الدم ووجد أن الأسبرين والأدوية الغير ستيرويدية المانعة للإلتهابات والآلام يمنعان السرطان ويقللان الأورام ولاسيما في حالة سرطان القولون والمريء والمعدة .
وفي مطلع الألفية الثالثة سيدخل الطب في عالم الأسبرين لأنه يسيطر علي الإلتهابات التي تسبب العديد من الأمراض مما يقللها . لأنه يقلل إفراز إنزيم كوكس2(Cox 2) الذي يسبب الإلتهابات والآلام . فزيادة هذاالإنزيم لها صلة بإلتهابات المفاصل وأمراض القولون والسرطان ومرض الزهايمر (عته الشيخوخة ). وقرص أسبرين واحد قبل النوم يفيد مرضي السكر لأنه ينشط البنكرياس لإفراز الأنسولين الذي يحول السكر لطاقة ويقلل مقاومة الخلايا وزيادة حساسيتها للإنسولين . والجرعات العالية من الأسبرين تخفض السكر في البول والدم لدي مرضي السكرمن النوع (2) لو تناولها المريض علي فترات لعدة أيام . والأسبرين يفيد في سرطان القولون والشرج ويقلل الأورام بهما. لأنه ينشأ من (Multiple polyps) وهي عبارة عن زوائد من كتل نسيجية تبرز من بطانة العضو كالأنف والمثانة والمعدة . ويمكنها سد الممرات التي تنمو بها. وسرطان الشرج والقولون له صلة بمعدل زيادة البروستاجلاندينات بجداريهماالتي تسبب ظهور هذا النوع من السرطان . والأسبرين يقلل من وجودها مع الجذور الحرة كمانع للأكسدة. فالذين يواظبون علي تناول الأسبرين يوميا (4-6 قرص إسبوعيا ) تقل لديهم فرصة ظهور هذا المرض. كما يقي من سرطان الثدي والمبيض والرحم حتي ولو كان لدي المرأة ورم غددي أو سرطان الشرج . فيمكن تناول 325مجم يوما بعد يوم للوقاية . وهذه الجرعات الزائدة تقلل وقوع النوبات القلبية . وفي دراسة بمركز (مايو كلينك) وجد أن الأسبرين وأدوية الإلتهابات الروماتيزمية الغير ستيرويدية تقي من سرطان البروستاتا . فقرص أسبرين واحد يوميا يكفي لو تناوله الشخص فوق سن الستين . . ففي مرض الزاهيمر .. وجد أن إلتهابات المخ تؤدي للمرض . وثبت أن الذين يتناولون جرعات قليلة من الأسبرين للوقاية من أمراض الأوعية القلبية أو إلتهابات المفاصل أقل عرضة للإصابة بهذا المرض . وبهذا يحافظ الشيوخ علي ذاكرتهم ومعرفتهم مع التقدم في العمرلو تناولوا الأسبرين بصفة مستمرة .
والأسبرين والباراسيتامول والأدوية الغير ستيرويدية المضادة لآلام الروماتيزم كالإيبوبروفين تخفض الحرارة العالية بالجسم أثناء الحميات .لأنها تعمل علي جزء من المخ الذي ينظم الحرارة . لأن المخ يرسل إشارات للأوعية الدموية لتتسع مما يحعل الحرارة تنخفض بسرعة وتترك جسم المريض .
تعاطي الأسبرين

و هناك قواعد خاصة لتعاطي الأسبرين من بينها :
لا يؤخذ علي معدة خاوية (فاضية ).
لا يؤخذ معه خمور .
لا تتعدي الجرعة اليومية 4جرام .
يراعي عدم تناول الأطفال له في تخفيض الحرارة المرتفعة أثناء الحمي والعدوي . لهذا توضع تحذيرات علي علبه بعدم إعطائه لهم إلا بوصفة طبية لخطورته البالغة عليهم حتي ولو كان أسبرين الأطفال .
الإحتراس في تناوله بواسطة مرضي الربو والكلي والكبد أو القرحة المعدية او الذين يعانون من النزيف.
الأسبرين لو تناوله المريض فقد يعطي نتائج زائفة عند تحليل السكر بالبول.
و قد يسبب الأسبرين لدي البعض لو تناولوه لمدة طويلة :
آلام في المعدة شديدة .
قيء دموي يشبه (تفل ) القهوة .
فقدان الشهية للطعام .
دم في البراز أو البول .
طفح جلدي وهرش .
تورم الوجه والجفون .
العطس وزغللة في العين .
طنين بالأذن .
صعوبة في التنفس ولاسيما لدي المرضي الحساسين له ولديهم ربو أو إلتهابات ولحميةوزوائدغشائية داخلية(Polyps)بالأنف .
تناول الأسبرين مع الميثوتركسات (Methotrexate) وال(Valprotics) كالديباكين يجعلهما سامين .
يتعارض تناول الأسبرين مع أدوية تسييل الدم كالكومادين والورفارين والدنديفان والديكامارول لأنه يزيد النزيف .
قد يسبب نزيفا للحامل ومشاكل ونزيفا للجنين أثناء مراحل نموه ويجعل وزنه أقل من المعتاد عند ولادته .
يفرز الأسبرين مع لبن الأم المرضع ويسبب سيولة دم الرضيع مما يؤثر علي الطفل ويصيبه بمتلازمة (راي)القاتلة .
يتعارض تناوله مع إنزيمات مثبطات (ACE)و(B- blockers) التي تخفض ضغط الدم المرتفع.
يتعارض تناوله مع الأدوية التي تعالج النقرس كالبروبنسيد والسلفيبيروزونات . فيمكن أن يخفض ضغط الدم بصورة غير متوقعة مما يسبب زغللة في العين وإغماء .
يتعارض تناوله مع النيتروجلسرينات كالداي نيترا والنتروماك فيسبب زغللة بالعين وإغماء .
يتدخل مع الأدوية المدرة للبول والمخفضة للسكرأو الإستيريدات البنائية والكورتيزونات أوالأدوية الغير ستيرويدية التي تخفف الآلام الروماتيزميةوالإلتهابات (NSAIDS).
يؤخذ الأسبرين بعد تناول الإيبوبروفين حيث تظل قدرته ضد تجلط الدم . ولا يؤخذ الإيبوبروفين بعد تناول الأسبرين لأنه يقلل قدرة الأسبرين علي منع تجلط الصفائح الدموية لزيادة إفراز (الثرمبكسان) الذي يزيد التجلط .
لا يؤخذ الأسبرين مع الديكلوفناكات(Diclofenacs)التي تتحد مع إنزيم (كوكس 1) بخلاف الإيبوبروفين حيث لايؤثر في قدرته علي سيولة الدم وحماية الأوعية القلبية .
تناول الأسبرين مع الباراسيتامول لايؤثر في قدرته علي سيولة الدم وحماية الأوعية القلبية . لكن تناولهما لمدة طويلة قد يعرض المريض للفشل الكلوي المزمن لحدوث تلف بالكلي.
الأشخاص الحساسون لأدوية الروماتيزم أو الألوان الصناعية في المشروبات والطعام يكونون حساسين للأسبرين .
لايؤخذ قبل إجراء العمليات الجراحية حتي لايتعرض المريض للنزيف الدموي المتكرر.
كقاعدة عامة لايؤخذ الأسبرين لأكثر من 10أيام . وفي حالة الحمي وإرتفاع الحرارة لأكثر من 3 أيام .
أدوية مماثلة

لقد ظهرمن بين هذه الأدوية الباراسيتامول (اسيتامينوفين) والذي لايسبب تهيجا بالمعدة ويسكن الآلام ويخفض الحرارة . لكنه لايسكن الألم بالأطراف وليس له قدرة علي تحقيق سيولة الدم كالأسبرين . ويعتبر بديلا له في تخفيف الصداع وتخفيض الحرارة لدي الأشخاص الذين عندهم موانع لإستعمال الأسبرين سواء أكانوا أطفالا أم بالغين. والباراسيتامول يمكن للأطفال والكبار تحمله بلا مشاكل ظاهرية .إلا أن الجرعات العالية منه يمكن أن تدمر الكبد ولاسيما ولو كان المريض يتناول الخمور . لقد ظهرت الأدوية التي يطلق عليها قاتلة للألم بما فيها الأسبرين بأنواعه . وهي تعمل علي إستهداف إنزيمات كوكس(Cox) التي يطلق عليها (Cyclo oxygenases )وهي نوعان كوكس (1) الذي يجعل الصفائح الدموية تتجلط وكوكس(2)الذي يشجع بعض الكيماويات في التدخل في الآلام والتورم والتي تسبب الإلتهابات. وهذه الأدوية لها صلة أيضا بمنع إفراز إنزيمات الإلتهابات الأخري مثل (IKK Beta) والتي لها صلة إضافية لزيادة حساسية الخلايا للإنسولين. تعتبر أدوية (NSAIDS) المسكنة للآلام والمخففة للإلتهابات الغير ستيرويدية كمادة الإيبوبروفين أوالنبروكسين أو الإندوميثازين أوالكيتوبروفين أو البيروكسيكام أو الديكلوفيناك أدوية قاتلة للألم كما يقال . وهي مواد غير كورتيزونية تخفض إرتفاع الحرارة في الحميات وتسكن الآلام وآلام ماقبل الطمث وإلتهابات العظام والمفاصل لدي الكبار والأطفال إلا أنها تسبب تهيجا في المعدة .ولايؤخذ الأسبرين مع هذه الأدوية لأتهما معا يسببان إحمرارا جلديا متعدد الأشكال (ُErythema multiform). لأن الإزدواجية الدوائية (الأسبرين مع هذه الأدوية) تسبب تأثيرا متداخلا سيئا. والأسيرين وهذه الأدوية لهما قدرة علي إغلاق صنع البروستاجلاندينات (Prostaglandines)التي هي شبيه هورموني كيماوي لها تأثير مختلف عن الكوكسات ومسئولة عن ظهور أنواع من الآلم والإلتهابات . لكن الأسبرين يتميز علي هذه الأدوية بجرعاته المعقولة والمحتملة نسبيا. لأن لها تأثيرا سيئا علي الكبد وتسبب اليرقان(الصفراء) والغثيان وزغللة في العين وطنينا في الأذن والصداع والطفح الجلدي والإسهال ومشاكل بالمعدة والنعاس والغازات وحرقان القلب(حموضة بالمعدة) . ومع طول الإستعمال تسبب قرحة بالمعدة . ولاتستعمل هذه الأدوية مع الأسبرين لأنهما يسببان آلاما بالمعدة أو جلطة دموية . كما أن هذه الأدوية لايمكن أن تكون بديلا للأسبرين في الوقاية من الأزمات القلبية وتسييل الدم والإقلال من تخثره للإقلال من حدوث الجلطات . رغم أنها قد تسبب نزيفا بالمعدة مع طول الإستعمال أو تناول جرعات عالية .
تحذيرات

تعتبر متلازمة راي(Reyesyndrome) مرض يهدد حياة الشخص نتيجة تناوله الأسبرين ويظهر عليه عقب الإصابة بفيروسات أو الأمراض المعدية كالجديري المائي (الكاذب)والإنفلونزا والإلتهابات التنفسية الحادة . مما قد يؤثر علي الكبد والمخ. وهذا المرض أعراضه متغيرة . فقد تكون متوسطة وخفيفة أو محدودة أو تتطور بسرعة مسببا الموت خلال ساعات من وقوعه وعادة يسبب تورما في المخ . وقد يتوقف المرض في أي مرحلة منه مع الشفاء التام في خلال 5-6 أيام ويصبح المريض عاديا ويستعيد الكبد وظائفه. فالأسبرين حتي ولو كان أسبرين الأطفال لايعطي لهم وحتي سن 12سنة أثناء إصابتهم بالبرد والإنفلونزا أو إصابتهم بالجديري المائي . لأنه يسبب متلازمة (راي) التي تسبب الموت المفاجيء لهم .لأنها تصيب الجهاز العصبي والكبد وتسبب تورم المخ. فالذين يصابون بهذه الحالة قد يموتون ومن ينجو يعش ولديه تلف بالمخ . وعندما يعطي للأطفال لعلاج آلام المفاصل أو الروماتيزم لمدة طويلة لابد أن يستشر الطبيب المتخصص . وبصفة عامة لايؤخذ الأسبرين في هذه الحالة أكثر من 10 أيام متصلة . وهذا ماجعل الشركات المنتجة للأسبرين يضعون تحذيرات علي المستحضر بأن ثمة علاقة بين الأسبرين ومتلازمة (راي) بعدها هبطت نسبة إصابة الأطفال بها .لأن الآباء أصبحوا حذرين عند إستعمالهم الأسبرين حتي ولو كان أسبرين الأطفال . وهذا التحذير مع كل أسف لايوجد لدينا رغم أنه صادر عن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية المرجع الصحي لكل السلطات الصحية بالعالم . كما أصدرت أيضاإلزاما للشركات يكتابة تحذير من استعمال الفلوريد في معاجين أسنان الأطفال وتحذيرهم من تناول مشروبات (الكولا ) لوجود حامض الفوسفوريك الذي يذيب مينا الأسنان ويسبب هشاشة العظام . لكن هذه مسألة أخري .
الأسبرين ليس بالدواء الآمن 100%.وهذا يتطلب التوعية به. فلا يعطى دون قيود. ولابد أن يكون الأطباء علي بينة تامة بأبعاده العلاجية وإلا تسببوا في كارثة لمرضاهم بحسن نية . فيجب الحذر عند استخدام الأسبرين ولاسيما وأنه لايوجد أي قيود أو محاذير علي إستعماله أو صرفه .



التعديل الأخير تم بواسطة زنيني ; 02-02-2008 الساعة 08:47 PM
Zenini غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 12-04-2009, 09:57 PM
  #2
يمنى
VIP_MEMBRE
 الصورة الرمزية يمنى
 
La spécialité: Psychologie
جامعة فرحات عباس سطيف
تاريخ التسجيل: 03-04-2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 4,051
يمنى عضو محترف الابداعيمنى عضو محترف الابداعيمنى عضو محترف الابداعيمنى عضو محترف الابداعيمنى عضو محترف الابداعيمنى عضو محترف الابداعيمنى عضو محترف الابداعيمنى عضو محترف الابداعيمنى عضو محترف الابداعيمنى عضو محترف الابداعيمنى عضو محترف الابداع
افتراضي

الإجراءات الأولية للإسعافات الأولية للنزيف الخارجى:

- لابد من وجود تحديد أولاً كيف حدثت الإصابة وتاريخ آخر جرعة تطعيم تناولها المصاب ضد التيتانوس.

* تقييم النزيف الخارجى:

- لبس قفازات.
- لبس (جاون) وهي عباءة خاصة فوق ملابس المسعف لتحميه من التلوث وواقي للعين والوجه (ماسك).
- تحديد نوع الجرح وعمق القطع به.
- تحديد ما إذا كان الجرح ملوثاً.
- تحديد ما إذا كان النزيف شرياني (يكون لونه أحمر فاتح وغزير) أو وريدي (لونه أحمر داكن وأقل غزارة).
- تقييم العلامات الحيوية (تنفس - ضغط - نبض - درجة الحرارة).

* تحذيرات:

- يؤدي النزيف الحاد إلى الموت والحد الأقصى للكبار حوالي2,2 لتر وللأطفال من 5-7 لتر حسب الوزن.
- تستخدم المرقأة (ضاغط لوقف النزيف الدموي) بنسب بسيطة وعلى نحو محدد لأن ضررها أكثر من نفعها.
- تغسل الأيدي بعد تقديم الرعاية للمريض أو المصاب حتي في حالة ارتداء القفازات.

* بروتوكول الإسعافات الأولية للنزيف الخارجى:

- يغطي الجرح بضمادة ثم يضغط عليه باليد لمدة خمس دقائق علي الأقل.
- إذا لم يتوقف النزيف في خلال خمس دقائق، استمر في الضغط ثم يتم التوجه إلي أقرب مستشفي أو عيادة طبية.
- يرفع الجزء أو العضو المجروح إلى أعلى (فوق مستوى القلب) في حالة عدم وجود كسور مع ربطه بإحكام.
- لتقليل تدفق الدم عليك بالضغط علي الشريان في مكان الضغط الملائم.
- لا تنزع الضمادة عند توقف الدم وبداية تجلطه علي أن يدعم بضمادات أخرى إذا تطلب الأمر.
- تستخدم المرقأة (ضاغط لوقف النزيف) فقط إذا فشلت كل الطرق لوقف النزيف.
- متابعة التنفس والعلامات الحيوية.
- ملاحظة الجروح البسيطة بعد توقف النزيف في خلال خمس دقائق لحاجتها إلي الخياطة أو وضع مرهم مضاد حيوي عليها.
- يستخدم أكسجين في حالة النزيف الحاد.

* اللجوء إلى الطبيب:
- يتم اللجوء إلى الطبيب:

- إذا لم تتم السيطرة علي النزيف و بدء تعرض المصاب للصدمة.

* الجرعات المنشطة من التيتانوس:

- تؤخذ جرعة منشطة من التيتانوس في حالة الجروح البسيطة غير الملوثة ( إذا لم يتم أخذها منذ عشر سنوات).
- وأيضاً جرعة منشطة في حالة الجروح الكبيرة الملوثة (إذا لم تؤخذ منذ خمس سنوات).
- أما في حالة عدم التطعيم به نهائياً منذ الصغر لابد من اللجوء إلى الطبيب علي الفور.
- كافة الجروح التي تتطلب خياطة لابد من إعطائها حقن ضد التيتانوس.

إقرأ ايضاً :
__________________
يمنى غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 24-04-2010, 01:49 PM
  #3
الحركش
 
La spécialité: Autres
جامعة العربي التبسي تبسة
تاريخ التسجيل: 20-09-2009
المشاركات: 18
الحركش عضو يستحق التميز
افتراضي رد: بحث حول الدواء

مشكووووووووووووو-مليار وقليل-وووووووووووووووووووووور
الحركش غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعليمات الدواء khalidina الصيدلة 9 28-08-2010 05:22 AM
الدوال المثلثية dua'a التعليم المتوسط 4 27-08-2010 01:16 AM
طرق حقن الدواء كورنيليا المكتبة الطبية 7 11-10-2009 03:38 PM
الدواء بالأعشاب sikoumako الطب النبوي والطب البديل 3 04-06-2009 11:08 PM
الدوال في الاكسل Mr.Dj تبادل الخبرات في مجال الحاسب 6 27-10-2008 02:01 AM


الساعة الآن 10:04 AM.