أفضل الأعمال في رمضان

سالم عبد الوهاب

  • Hero Member
  • *****
    • مشاركة: 505
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • https://www.facebook.com/%D8%A8%D9%84%D9%80%D9%91%D8%BA%D9%88%D8%A7-%D8%B9%D9%86%D9%8A-%D9%88%D9%84%
    • البريد الالكتروني
في: حزيران 17, 2016, 04:50:02 مسائاً
شَهرُ رَمَضان المُبارك من أفضل شهورِ السّنة عند الله تعالى، وهو فُرصةُ المسلِم في زيادَة حسَناتِه وثوابه، وصيامه فرضٌ على كلّ مسلمٍ بالغٍ عاقلٍ، ولا يجوز إفطاره إلّا في بعض الحالات التي سمح فيها الله تعالى للمسلم بالإفطار، وأوجب عليه اتّباع الشريعة في سداد النقص الذي أصاب صيامه، واتخذ الله تعالى من الصِيام فريضةً له حيث إنه يُجزي المسلِم عليها كيف ما يشاء، والله تعالى كريم فالجزاء على هذا الصيام سيكون كبيراً.

قِراءة القرآن الكَريم
قِراءة القرآن الكَريم من أفضَلِ ما قد يَقضي فيه الصائِم وقته خِلال شَهرِ رمضان هو قراءة القرآن الكريم، فالقارِىء يَأخُذ بكلّ حرفٍ حَسَنَةً، والحَسَنَة بعَشْرَة أضعافِها، فالصائِم بدلاً من قضاء أوقاتِهِ نائماً أو في مشاهدة المسلسلات، والبرامح التلفازيّة، أو التحدُّث إلى الناس بأشياء لا فائِدة منها فإنه يلجأ لقراءة القرآن الكريم وحِفْظِه وتدّبر معانيه.



الصَّدقة
تُعتبر من الصَّدقة من الأعمالِ المحبَّبة إلى الله تعالى في الأيام العادية، ولكن خلال شهر رمضان يزداد الأجر الذي يأخُذُه الصائِم، وتتنوَّع أشْكالُ الصَّدَقِة مثل إطْعام الطَّعام للفقراء والمساكين ومن لا يجِد الطَّعام، أو التصدّق بالمال، أو التصدّق بالملابس أو أيّ شيءٍ لسد حاجَة المُحتاجين.


قِيام الليْل

لقد كان الرَّسول الكرِيم صلى الله عليه وسلّم لا يترك قِيام الليل في شَهرِ رَمَضان المُبارَك لما له من أجرٍ عظيمٍ، فالكثير من الناس يقعون في ظُلْم أنفسهم عندما يضيِّعون أوقاتهم بعد الإفطار بالسَّهر والسَّمر لطُلوع الفجر من دون أن يقيموا الليل، ويُعدّ من يُكمِل صلاة التراويح مع الإمام في المسجِد كأنّه قد أقام الليل بكامله، وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلّم يعتكِف في المسجد خلال العشر الأواخر من الشهر، حيث إنّ فيها ليلة القدر المَخفية والتي تُعادِل ألف شهر، وحثّ الرسول صلى الله عليه وسلّم المُسلِمين على الاعتكاف والإكثار من قِيام الليل.

العُمرة
يعادِل أجر العمرة في شهرِ رمضان المُبارك حجةً تامّة، فمن استطاع أن يؤدّي عمرةً في رمضان فقد كسب الأجر العظيم.


ذِكر الله تعالى
الإكثار من ذِكر الله تعالى والاستغفار من أَحب الأعمال التي تزيد من أجرِ الصائِم، فالاستغفار والدعاء وخاصةً وقت الإفطار والثلث الأخير من الليل لا يحتاج من العبد الكثير من الجهد.

زيارة الأقارب
وصلة الرحم صلة الرحم من الأعمال التي توسِّع للعبد في رزقه وعمره، وتبارِك له في أيامه.